افتتاح كلية الدراسات العليا وتوسعة عيادات الاسنان

افتتاح كلية الدراسات العليا وتوسعة عيادات الاسنان
الخميس 20 سبتمبر 2018
كتب المركز الاعلامي (أ.احمد العزاني)
برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء البروفيسور عبدالعزيز صالح بن حبتور والاستاذ حسين حازب وزير التعليم العالي والاستاذ الدكتور كريم زغير اسيود رئيس الجامعة افتتحت اليوم كلية الدراسات العليا والتوسعة للمبنى الجديد لعيادات الاسنان ..
 

وكان في استقبال دولة رئيس مجلس الوزراء والاخ الوزير الكادر الاكاديمي والاداري وعلى رأسهم رئيس الجامعة وتوجه الضيوف لكلية الدراسات العليا وافتتاحها بقص الشريط واطلع الضيوف الاكارم على امكانيات الكلية واستمعوا لشرحا مفصلا من الاستاذ الدكتور صلاح عطية عميد كلية الدراسات العليا على البرامج التي تدرس واطلعو على المكتبة الخاصة بالدراسات العليا وماتضمنته من الكتب العلميه الورقيه والالكترونيه واستمعوا الى شرح من أ صلاح العميري مسؤول المكتبة امين الكلية عن عناوين الكتب المتوفرة والرسائل العلمية ..
بعد ذلك تمت زيارتهم لمختبر الحاسوب الآلي والحاسبات الحديثة المجهز بها واطلعو على القاعات الدراسيه وقاعه السمنار وقاعه المناقشات العلميه والمكاتب الاداريه ومكاتب رؤوساء الأقسام العلميه .
بعد ذلك حضر الاخوة الضيوف برفقة البروفيسور كريم زغير اسيود رئيس الجامعة للقاعه الكبرى لبدء فعاليات الافتتاح الكبير..
بدأ حفل الافتتاح بالسلام الجمهوري أعقبه قرأة ايات مباركه من الذكر الحكيم بعدها ألقى الاخ رئيس الجامعة كلمته بالمناسبه ابتدائها بعبارة بالروح بالدم نفديك يا يمن استهلها بنقل تحيات الاستاذ الدكتور عبدالمجيد السعدون مؤسس ورئيس الجامعة والدكتور يعرب السعدون رئيس مجلس الامناء والدكتور عامر السعدون الامين العام للجامعة 
 

ورحب الاخ رئيس الجامعة ترحيبا خاصا بالاخ رئيس مجلس الوزراء والاخ وزير التعليم العالي والضيوف كلا بأسمة وصفته..
وعبر عن شكره وامتنانه لقبول السيد رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الاعلى للتعليم العالي للدعوة والاخ الوزير لجامعة دار السلام لافتتاح كلية الدراسات العليا والتوسعة لكلية طب وجراحة الفم والاسنان وأشار بأن الجامعة تأسست وفق المنظور الدولي وضمت منذ تاسيسها ثمان كليات منها خمسة كليات علمية و ثلاث كليات علوم انسانية واجتماعية بأحدث التجهيزات الجامعيه وبكادر اكاديمي مؤهل في ارقى الجامعات العالمية وصفوة الكادر اليمني لتكون رافدا للتعليم اليمني لاعداد جيل متسلح بالعلم والمعرفه وقادر على التعاطي مع احتياجات سوق العمل..
ومنذ الانطلاقة الاولى نالت الجامعة ثقة الجميع وكان تشريفا لها استضافة الكليات الطبيه الاربعه -جامعة صنعاء خلال ازمة 2011وبطلب من معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي حينها أ.د صالح باصرة الذي فوجئ بالاستجابه السريعة من قبل رئاسة جامعة دار السلام حيث قال(الصديق وقت الضيق) والذي لم يقوم بهذه الخطوة الا بعد ان استشار النخبة الطبية والاكاديمية لجاهزية جامعة دار السلام لاستضافة طلبة الكليات الطبيه من الجامعة الام جامعة صنعاء ..
وشكلت غرفة عمليات على مدار الساعه للوقوف عند احتياجات الكليات الطبيه..
وفي تسارع للمسؤولية الاكاديمية كنا على ثقة بان اليمن الحبيب يستحق البذل دون كلل او ملل مهما كلف الامر مما جعلنا نخطو بثقة تامة رغم المخاض العسير للاوضاع التي نمر بها الا اننا اتبعنا سياسة النأي بالنفس كوننا مؤسسة تعليمية غير تابعة لاي طرف وانما يمنية بحته لابنائنا ..
ومن هذا المنطلق وفي شهر مارس عام 2013م حصلت جامعتنا على لقب المؤسسه الأولى في الوطن العربي بالمسؤليه الاجتماعية لكونها من اأفضل مؤسسات التعليم العالي الداعمه للمسؤليه الاجتماعيه في الجمهوريه اليمنيه تقديرا لجهود الجامعه في مجال الثقافه من خلال الندوات والمحاضرات والعمل على معالجة قضايا المجتمع ودعم الطلبه المتفوقين وذوي الدخل المحدود وتعزيز روح التعاون المسؤول في المجتمعات المحليه ،ومنحت الجامعة مئتا منحة لوزارة التعليم العالي وجهات اخرى ومنح تنافسية لحفظة القران والمتفوقين واسر الشهداء..ورغم ماتعرض له اليمن العزيز لعدوان خارجي دمر البنى التحتيه ومنها مؤسسات التعليم العالي ولكن هذا لم يثني جامعتنا من اداء رسالتها الاكاديمية والانسانيه .
واستذكر الاخ رئيس الجامعة زيارتة الاخيره لجامعة الازهر ولقائه رئيس الجامعة والمسؤولين فيها طالبا اياه ايواء الطلبة اليمنيين المتواجدين في جمهورية مصر العربيه وكان رد رئيس جامعة الازهر عربيا اسلاميا وتاريخيا ،ان لاتذكر كلمة ايواء فاليمنيون لا يأؤون تحت احد لما يمتلكونه من حضارة وتاريخ عظيم ، فإنهم ضيوفنا ،
وختم كلمتة بالروح بالدم نفديك يا يمن.
بعد ذلك عرض فلما وثائقيا عن الجامعة منذ النشأة حتى اليوم..
بعد ذلك القى معالي الاخ ألاستاذ حسين حازب وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة قال فيها:
ارحب بالاخ رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي والاخ رئيس جامعة دار السلام الدولية للعلوم والتكنولوجيا..
والحاضرين كلا باسمة وصفتة ..
وعبر عن امتنانه وسعادته بما اطلع عليه من تجهيزات اضافيه وبمواصفات حديثه تتناسب والتطور التكنولوجي والعلمي الدولي لكلية الدراسات العليا،وأشار أن الجامعة التي زرناها قبل سنه ونصف تطورت بشكل ملحوظ وبما سرنا وهذا ان دل على شي فانه يدل على جدية الجامعة بالمضي قدما نحو توجهات الوزارة منذ الطلب الاول لفتح تسعة برامج دراسات عليا والتي تم الترخيص لبعضها وجارية اللمسات الاخيرة لمنح التراخيص في البرامج الاخرى ، ومنذ استلامنا للوزارة كان هدفنا الاصلاح وتحريك كل ما يخدم أبنائنا الطلبه وتوسيع مداركهم العلميه والتربويه والاخلاقيه ، وبناءا على ذلك كان توجيهنا لجميع الجامعات الاهلية، العمل وفق المعاييرالتي رايناها في جامعة دار السلام وتمنى على الجميع الالتزام بمفرداتها وهنأ جامعة دار السلام الدولية للعلوم والتكنولوجيا بهذا الافتتاح المشرف والتجهيزات التي هي فخرا للوزارة قبل الجامعة..
وختامة مسك القى دولة رئيس مجلس الوزراء أ.د عبدالعزيز بن حبتور كلمتة بهذه المناسبة:حيث أشار :
اهنئ دار السلام هذه الجامعة القائمة منذ نشأتها بخبرات عراقية وخلاصة التعليم العراقي العملاق الذي نهلنا جميعا منه، فالعراق بلد العلم والعلماء، العراق القومي العراق الذي مد يد العون لجميع الوطن العربي دون استثناء يسعدني هذا التواجد العلمي العراقي الذي نحن مدينون له جميعنا و اي عراقي على ارضنا له الحق الكامل بالمعاملة كيمني، فكيف اذا كان العراق رغم ازمتة مد لنا يد العون في العلم والمعرفة وهذه هي انبل مادعمنا به هو دعم الاجيال، ولا نخفيكم القول اننا نمر بعدوان من الاشقاء بين قوسين والذي يؤثر على الجميع ولكنني ومن هذا المكان اشد على يد الجامعة وقيادتها والتي تنمو وتنمو متمثلا هذا النمو بافتتاح كلية الدراسات العليا والتوسعة لكلية طب وجراحة الفم والاسنان رغم الكلفة العالية..
واستغرب من تصرفات بعض البيروقراطيين من اعاقة مثل هذا النمو بتوقيع هنا او موافقة هناك .. وعرج من خلال كلمته
جامعة دار السلام ومنذ ان كنت في عدن كان يحدثني الصديق العزيز ا. د صالح باصرة وزير التعليم العالي الأسبق عن مواقف رئاسة جامعة دار السلام ورصانتها الاكاديمية من عراق الامة..
وبدوره وجه الاخ وزير التعليم العالي بتقديم المساعدة والدعم الكامل للجامعة لاستكمال البرامج وجميع انواع الدعم،واختتم كلمته
بالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
بعد ذلك افتتح الاخ رئيس الوزراء والوفد المرافق له توسعة كلية طب وجراحة الفم والاسنان واطلع على التحديثات وعبر عن سعادته وامتنانه لما شهده من تطور للتوسعه الجديده للعيادات الاستشاريه وماتقدمة من خدمات بتقنيات عاليه لشرائح اجتماعيه مختلفه ، وتوجه بشكره العميق لما تقدمه الجامعه من خدمات لأسر الشهداء والنازحين والأيتام .
وودع الاخ رئيس الجامعة الاخوه رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي والوفد المرافق لهما شاكرا لهم تلبية الدعوة..

كلمة رئيس الجامعة

الأستاذ الدكتور

كريم زغير إسيود

رئيس الجامعة بالوكالة

في البداية لا يسعنا إلا أن نرحب بأبنائنا الطلاب والطالبات في جامعة دار السلام الدولية للعلوم والتكنولوجيا، وندعوهم إلى الجد والمثابرة في تحصيلهم الدراسي ليكونوا سفراء لجامعتهم وأساتذتهم في كافة مرافق العمل بالدولة بعد أن يتزودوا من العلم والمعرفة الكثير من المعلومات بحسب ما هو معد لهم في مناهجهم الدراسية بالجامعة وبحسب المعايير الدولية والجودة العالمية في التعليم وفقاً لرؤية ورسالة وأهداف الجامعة بشكل عام و الكليات بشكل خاص.

إن جامعة دار السلام الدولية للعلوم والتكنولوجيا تمتلك قدرات عالية من الأساتذة في جميع التخصصات وكذلك الدراسة المتطورة بها وأيضاً توفر الجامعة جميع التخصصات وتذلل كل الصعاب أمام الطلاب خلال فترة دراستهم الجامعية وهذا ما نلمسه من خلال التوجيهات المستمرة من الأخ رئيس مجلس الأمناء ومؤسس ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالمجيد عبدالهادي السعدون والذي له الفضل الكبير في تأسيس جامعات عملاقة على أكثر من دول عربية قد تكون متطورة أكثر من اليمن وقد نجح في هذا الجانب إذا أن هذه الجامعة تعتبر تجربه مشابه للجامعات التي أسسها بكل اقتدار ونجاح.

نسعى إلى تطوير الجامعة بجميع الميادين وسوف لن نتوقف عن بذل العطاء لتكون  جامعتنا منار علمي يرفد أعمدة المعرفة في الجمهورية اليمنية  وفي هذه المناسبة أوكد بأن الجامعة ملتزمة بتطبيق القانون وقانون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في الجهورية اليمنية  ، كوننا لدينا طموحات كبيرة بأن تكون هذه الجامعة نموذج علمي يضاف إلى التطور الكبير الذي تسير عليه الجمهورية اليمنية الحبيبة .

أتمنى لكل العاملين في الجامعة وأبنائنا الطلبة التوفيق والنجاح

والله الموفق