Loading
تفاصيل الخبر :

حفل تكريم الطلاب الاوائل بحضور رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي ورئيس الجامعة

icons

 

باسندوة: مسيرة التغيير ماضية الى الامام ولن يستطيع احد ان يعيقها
أكد رئيس مجلس الوزراء الاخ محمد سالم باسندوة، على أهمية إفساح المجال امام الشباب وإعطائهم الفرصة الكاملة لمواصلة وقيادة مسيرة التغيير التي بدأ ها عام 2011م.
جاء ذلك اثناء زيارة رئيس الوزراء للجامعة لحضور الحفل السنوي لتكريم أوائل الطلاب للعام الجامعي 2012 -2013 م في مختلف التخصصات العلمية والتطبيقية والإنسانية المعتمدة في الجامعة.
حيث عبر الاخ باسندوة في مستهل كلمته التوجيهي عن سعادته الغامرة بزيارة الجامعة وحضوره للحفل التكريمي لأوائل طلابها ..
وقال : "وانا انظر إليكم أيها الشباب والشابات ، ارى فيكم الغد والمستقبل المشرق لليمن الذي يسير الى الامام رغم كل التحديات والصعوبات التي يواجهها".. مؤكداً ان مسيرة التغيير ماضية الى الامام ولن يستطيع ان يعيقها احد ..
وقال :" ثقوا جميعا ان اليمن ماضية الى الاستقرار والى الامام خطوة بخطوة ، وان مستقبلها انشاء الله سيكون زاهرا ومزدهراً" ..
وحث رئيس الوزراء جيل الشباب على التسلح بالعلم وعدم الانجرار وراء الدعوات الهدامة والثقافات الفرعية ، وان يوحدوا صفوفهم ، باعتبار ان ذلك هو المفتاح والعامل الأهم والأكثر تأثيرا لصنع التطور المنشود .. معربا عن أمله وتطلعه الى رؤية الشباب وهم يحملون مشاعل التطوير وقيادة وطنهم اليمن ، والذي يحتاج لعطائتهم ومساهماتهم ذكورا وإناثا .
ولفت الاخ باسندوة في سياق كلمته الى تضحيات الشباب ودورهم المحوري فيما يشهده الوطن من تغيير .. وقال : "لن ينسى لكم التاريخ أيها الشباب هذا الجهد الكبير والتضحيات الجسام التي بذلتمنوها، لصنع ما نعيشه اليوم من تغيير سيقود حتما نحو إحداث الاستقرار والتطور والازدهار ".
وأختتم رئيس الوزراء كلمته بالتنويه بما شاهده خلال زيارته للجامعة من إمكانيات وتجهيزات معملية وأكاديمية .. متمنياً للجامعة وأبنائه الطلاب والطالبات كل التوفيق والنجاح .. مؤكداً في نفس الوقت دعم الحكومة وتشجيعها لكافة مؤسسات التعليم الخاص التي تسعى من خلال استثماراتها في هذا القطاع للمساهمة في التنمية البشرية على نحو علمي يعتمد على الأساليب الحديثة ويراعي احتياجات التنمية وسوق العمل المحلي والإقليمي .

 


من جانبه جدد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المهندس هشام شرف عبدالله التأكيد على أهمية ان تلتزم جميع مؤسسات التعليم العالي العام والخاص بتجويد العملية التعليمية والمعرفية للوصول الى مخرجات مجودة .. وأعرب عن تطلعه الى تقديم جامعة دار السلام المثال الذي يحتذى به من قبل مؤسسات التعليم العالي الاخرى .. ولفت الى الدور الحيوي للجامعات الخاصة في تخفيف الضغوط التي تواجهها الجامعات الحكومية ، وذلك باستيعابها لعشرات الآلاف من خريجي الجامعات .
بدوره القى مؤسس الجامعة ورئيسها الاستاذ الدكتور عبد المجيد عبد الهادي السعدون ، كلمة ترحيبية عبر فيها عن تقديره لمشاركة رئيس الوزراء في هذا الحفل التكريمي ، والذي يجسد إيمانه العميق بان التعليم يبقى المحور الأساسي الذي تدور حوله نهضة الشعوب وتقدم الدول .. مشيراً الى القفزات المشهودة التي حققتها جامعة دار السلام والتي أكدت تميزها على مستوى التعليم الجامعي الخاص في اليمن .. موضحاً ان الجامعة تسعى الى ان توفر لطلابها بيئة تعليمية متميزة قائمة على التنوع في التخصصات العلمية والعناية في التأهيل العلمي والرعاية للمتفوقين دراسيا مع عدم إهمال الأنشطة الرياضية والترفيهية .. وكشف عن موافقة وزير التعليم العالي على منح الجامعة الحق في فتح الدراسات العليا في التخصصات الانسانية .
وفي ختام الحفل قام رئيس الوزراء ومعه وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس الجامعة بتوزيع الشهادات والجوائز التقديرية على الأوائل من الطلاب والطالبات .
وكان الاخ رئيس الوزراء قد اطلع على معامل طب الاسنان والمرافق التابعة للجامعة، واستمع الى شرح من رئيس الجامعة حول ما توفره لطلابها من المستلزمات والمتطلبات الدراسية والمعامل التطبيقية لربط الجانب النظري بالجانب العملي .
حضر الحفل رئيس جامعة دار السلام بالوكالة الدكتور سعد ابراهيم الاعظمي وامين عام الجامعة الدكتور عامر السعدون وعمداء الكليات ورؤساء الاقسام.

إعلانات الجامعة
تابعنا على الفيس بوك

تابعنا على تويتر
تابعنا على جوجل بلس

نتائج طلاب الجامعة

دخول